Hello world!

Welcome to WordPress.com. This is your first post. Edit or delete it and start blogging!

Posted in Uncategorized | تعليق واحد

بطلنا نبيع

بالأمس عند دخولي لمدونتي طلعت لي الرسالة التالية :
متضمنة عرضا جديدا , يفيد بشراكة  بين ويندوز لايف وورد بريس, في خطوة على مايبدو باتجاه توسيع نطاق نفوذها في عالم الشبكات الاجتماعية
وتضمنت الرسالة : عدة اجراءات تنفيذية بخصوص مرحلة التدوين السابقة والمحتوى الذي تم نشره من قبل مستخدمي " space"

+

طبعا الي كانو يحكولي من سنه انتقل للورد برس
رح يشمتو : p
ما علينا

اصلا قفلنا المحل وبطلنا نبيع
حتى اشعار آخر

شالوم


Posted in Uncategorized | 7 تعليقات

تاجر البندقية – The Merchant of Venice




تاجر البندقية
The Merchant of Venice
هي رواية تنسب إلى الأديب الانجليزي الشهير ولييام شكسبير 1564 – 1616مـ

تدور أحداثها من القرن السادس عشر, في البندقية - إيطاليا, وتعكس صورة عن وضع اليهود في أوروبا في تلك المرحلة,
والكراهية المتبادلة بين اليهود والمسيحين, ربما للمعهود عنهم من الغدر والحقد والخيانة, وتتمحور الأحداث حول, عقد لتسديد دين,
 يستدينه أحد التجار في البندقية (انطونيو) من تاجر يهودي يعرف بالمرابي (Shylock) والذي عرف عنه الاقراض بفوائد ربوية كبيرة,
على عكس التاجر (انطونيو) المسيحي الذي يقرض من غير فوائد, والذي اضطر للاقتراض من اليهودي
بسبب حاجة صديق شاب من طبقة النبلاء (بسيانو) الذي خسر ثورته في الاسراف وملذات الحياة,
وقرر أن يتزوج من(بورشيا) أميرة ذات جمال ورجاحة عقل بالاضافة لثروة كبيرة ورثتها عن أبيها, وهي في (بلمونت) القريبة من البندقية.

كم يقترض انطونيو من التاجر المرابي؟
وماهو العقد المبرم بينهما وماهي شروطه؟
ماذا لو تأخر انطونيو في سداد دينه في الموعد المحدد؟
الكثير من التفاصيل في المحكمة والحوار الذي دار تجدونها في الرابط المرفق.

ظهرت "تاجر البندقية The Merchant of Venice" كعمل سينمائي في 2004,

 بأدوار أساسية لكل من الرائع آل باتشينو Al Pacino عن دور Shylock,
 والمعروف بمجموعة من الأعمال الجادة, له العمل الشهير جدا "The GodFather-1972"

 وكذلك الرائع جيرمي ايرونز Jeremy Ironsعن دور Antonio التاجر المسيحي,
والبعض يعرفه من خلال مشاركته في Kingdom of Heaven-2005" عن دور قائد في الجيش الصليبي. 

Download

Posted in Movies | تعليق واحد

عرض وقراءة – نقد العقل المسلم – تحميل الملخص


في العام الماضي
بتاريخ 21/2/1430  – بعد خروجنا من موعد عشاء في كاسبر
أهداني الأخ العزيز حازم الغامدي كتاب "نقد العقل المسلم"
وأثناء القراءة .. راودتني فكرة "تلخيص" الكتاب في صفحات معدودة أكثر من مره ..
وكل ما مررت بفكرة ونص أعجبني كانت الفكرة تلح علي ..

فقرأت الكتاب مرة ثانية لأجل التلخيص,
واحترت كثيرا في اختيار النصوص والجمل..
فحرصت على اختيار مالايكفي ولا يغني عن الرجوع للكتاب ..
وذلك لسببين :
حتى لا يشتبه في "نقلي" للنص وأنضم مع جماعة "سرقة الحقوق" وماشابه
والأمر الأخر .. اثارة عقل القارئ بشكل أكبر وتخفيز اهتمامه للاطلاع على الكتاب

فالكتاب يأت في 302 صفحة
والعرض في 25 صفحة
وكنت قد عرضت الملخص في آخر العام عبر المدونة قراءة في نقد العقل المسلم
بعد تقديمه للاخوة في إدارة شبكة إنشادكم العالمية

وقد أشار علي الأخ العزيز طارق المبارك وبعض الأصدقاء أهمية تقديم الكتاب لكثير من المهتمين
فوعدته بجمع الملخص  في ملف PDF
وكالعادة تأخرت حتى كدت أنسى لولا أن الأخ أنس عبد الرزاق أرسل لي مذكرا ..

فالشكر لهؤلاء وكل من اهتم بهذا العرض, على اشعاري بأن هذا الشيء البسيط له أهمية
والشكر كذلك لدار النشر والطباعة وللراحل أبو شقه
وللأخ حازم على تعريفي به


لتحميل نسخة من هنا :

Criticism of the Muslim mind – qbaraa2009.pdf – 4Shared


ويمكن مطالعته قبل التحميل من خلال :


وإلى اللقاء مع عرض لكتاب آخر,,
*أرجو التكرم بإعلامي عن أي خطأ أو تعديل.

Posted in كتب | أضف تعليقا

نظم|3| محاولات لاصطياد الهواء !




في الفترة الأخيرة من منتصف العام الماضي تقريبا
بدأت أقلل تواجدي ومشاركاتي وسجالاتي الفكرية التي تأخذ شكل النقاش والتحاور وتداول الاطروحات الفكرية والأراء حول مسائل ومشاكل مختلفه
في مختلف المجالات ..

وقصرت تفاعلي مع هذه التداولات بالصمت أحيانا كثيرة
وبمتابعة مجريات التداول بين المشاركين وادارة النقاش والمشاركات من قبل صاحب الاطروحه أو مشكلة التداول
ونادرا ماكنت أظهر اعجابي بمنطق لصاحبها أو لاحدى المشاركات
وأندر من ذلك ماكنت أعبر عن رأيي إن وجدت "حسب رأيي" أن ما سأكتبه أو أقوله سيضيف معنى ما في البناء المعرفي لتلك المسألة أو المشكلة أو موضوع التداول << حسب السياق تسمى

والحقيقة أني وجدت بعد مرحلة "لابد" وأني مررت بها وأن كل من أراد أن يكون له "رأي" وحاول "أن يفهم" مر بها ..
فالمسألة في نظري كالبناء والنمو .. طفولة وفتوة ومراهقة الخ
بفارق أن النمو الفكري العقلي والروحي لايتوقف عند حد ولا يشيخ أو لا أظن أن ضمن مسيرته شيء كهذا
إنما نحن من نضع له هذه الحدود بجهلنا أو بضعفنا .. وبموتنا ..
ولذلك كان لابد أن نعيد النظر مرارا وتكرارا في مسألة ربط الأفكار بالأشخاص .. وتلك اللوثة التي تصيب النتاج الفكري لأي إنسان حين تربط به تحديدا .. بل أقبح من ذلك أساليب الاحتكار والاتجار بالمعرفة .. التي لم تكن يوما "صناعة أو خلقا بشريا أو ملكا لأحد" بل هي قبس من "وما وتيتم من العلم إلا قليلا" قليل كثيره غائب مازال عنا ..
وإن مسيرة النهضة والحضارة في أمة ما .. لايمكن بحال من الاحوال أن تنقطع عن ماضيها
وإلا كان بدءا من الصفر أو أمة مسخا لأي نتاج معرفي لأمة أخرى ..

وهذا يضعنا أمام تحد في إعادة قراءة تاريخنا بالعقلية البنائية .. والتكاملية ..
والبحث عن مفاصل الربط والتكميل بين جهود السابقين ..
أو كأقل مايمكن تحاشي الوقوع في مطباتهم .. والمرور بنفس تجاربهم الخاطئة ..
أو التي درسناها فتبين خطأها ..

كثير من النقاشات التي تدور في نواد أدبية وثقافية ومتلقيات الكترونية وواقعية
أشبه ماتكون بظاهرة صحية .. للحراك داخل المجتمع
ولإبراز اهتمام عام يعطي مؤشرات التنوع المتزايد والتعددية التي تعطي للمجتمع المزيد من التدرجات اللونية
مما يعني "يجب" أن يسير باتجاه تعزيز ثقته بنفسه وبأبنائه ..
وبحراكه الثقافي ..الفني..الاجتماعي الخ

ولكن الاشكال الذي مازال يعاني منه الكثير من الشباب والمبتدئين والمتحمسين للعمل الفكري أو المشاريعي على أرض الواقع في كثير من الأحيان
هو الاندفاع للفضاء .. أو القفز مباشرة لالتقاط الأفكار السابحة في فضاء المعرفة أو السباحة في نهرها من نتاج العالم دون التأكد من بناء أرضية صلبة أو دراسة وتحليل لنوع المياه
وشدة التيار وإلى أين يتجه ومن أين بدأ وأين يصب ..والمرور بهذا كمرحلة طبيعي .. لكن التوقف عنده وعدم فهم "حكمة المعرفة" أو سنتها التي تقوم على البناء والتسلسل اللانهائي من التراكم البنائي .. والربط .. بجوهرها المعرفة الذي يدفع الباحث الجاد دوما للسؤال "ماذا بعد" ويوما بعد يوم نجد إجابة لهذا السؤال تدفعنا وتضعنا أمام آخر .. وهكذا دوما تتوقف الأسئلة وتتوقف مسيرة الحضارة والبناء  حين نرضى بجواب المرحلة ونرفعه فوق كل سؤال .. ونجعله جوابا لكل مرحلة وكل حال !

ما أود الإشارة إليه هو البناء المعرفي حول مسألة ما حين تطرح للنقاش والتداول,,
بدلا من محاولة اصطياد الهواء ,,
إن محاول تعريف الأشياء والسير في بناء نموذج أو تصور معرفي لها
هو الطريقة الأكثر حفظا للأفكار .. وقدرة على تقييمها وتجميعها .. وتركيبها وربطها .. ومن ثم طرحها كتطبيقات وممارسات عملية ..

تتابع بعض النقاشات والاطروحات فتجد "صخبا وضجيجا وجعجة" تخلص إلى لا شيء في أفضل الأحوال إلى أطروحات سابحة لاشيء ينظمها أو ينسقها لاشيء يربط بينها
لا انعكاس ولا تمدد لها في الواقع والممارسة العملية..

بالطبع ليس بالضرورة أن يكون كل نقاش وكل طرح كذلك, بل إن النقاش والتداول في بدايات مسألة ما ,, يأخذ هذا الشكل من الطرح المبعثر والحشد والأراء والأهواء والأمزجة الخ
إلا أن المزعج حين تجد هذا السلوك من متحاورين يقدمون أنفسهم كمحللين وأصحاب حلول .. ومشاريع عملية ..
أو من خلال مجموعات وأندية وملتقيات ثقافية وفكرية تقدم نفسها بما هو أكبر من حجمها وحجم نتاجها .. وهذا مايبدو لي واضحا مؤخرا

هو النقاش حول "يمكن – لايمكن" "كيف " "مقبول ومرفوض" "نفعل ولا نفعل" نريد ولا نريد"
إلا أن ماتدار حوله الأسئلة غير متضح وغير معرف بشكل متفق عليه بين أطراف النقاش ..
ولذلك تكون النتيجة لاشيء ! سوى محاولة اصطياد الهواء.
ويتجه الاختلاف "في معظم هذه الحالات" إلى "الشخصنة"
ويكون صاحب "الحضور-السلطة-العلاقات..الخ" هو المنتصر أو محط الأنظار غالبا ..
ومن هنا تتسلل الشخصنة من حيث ظن أصحاب المسألة أنهم ابتعدوا عنها ..
ويصبح الاختلاف "تعكيرا للجو" وضجيجا أكثر من كونه محاولة للتجميع والتكامل .. والموازنة في المركبات "الافكار المطروحة" حول المسألة
بل هو تمهيد إن لم يتدارك .. إلى معارض العداوات والتعصب والتفكك "باسم الاختلاف" .. ولا تفسير عندي لما يظهر من تراشقات وكيديات نراها وفصامات سوى هذا ..
فيصبح مطية لإظهار النفس وتميزها .. ومسألة "التميز" هذه ربما أتحدث عنها في خاطرة أخرى وهي من القيم السرطانية الخبيثة التي استشرت في عقولنا وشوهت منظومة قيمنا ..
" المراء طعنك في كلام الغير لإظهار خلل فيه , لغير غرض سوى تحقير قائله وإظهار مزيتك عليه"محمد أبو حامد الغزالي.450-505 هـ



وقد يقول قائل أن التعريف "يجمد" المعنى ويجعله قالبا ساكنا .. والحقيقة التي لم يفهمها بعد
أن ما يأت بعد "تثبيت أو تعريف " المعنى أو أساس المصطلح الذي تدور حوله النقاشات والتداولات
هو خطوات نحو جعله "متحركا ومرنا وقابلا للتفاعل والتفعيل في الحياة" بدلا من أن يبقى هباء منثورا أو مائعا لايمكن الامساك به وتمريره في الحياة ودورة أفعالها وأنشطتها ..

بل يطرح البعض إشكالية أن البناء يأخذ وقتا وجهدا أكبر حين اكتشاف خطأ ما فيه ..
والحقيقة أن الصواب عكس هذا بل هو يختصر الوقت والجهد في اكتشاف مكامل الخلل وعلاجها .. وأماكن القصور وتوسيعها أو تكبيرها
بل يتيح بكل سهولة تغيير وإعادة تشكيل البناء ..وهنا عين فهم واستهلاك "الفضاء الواسع" للافكار والمرونة في التعاطي مع عالم الأفكار والقيم ..

فليس فهم وإدراك ومراعاة الوسع والفضاء في الفكر الاستسلام له والتوهان دون نظم
بل في استغلال واستعمال هذه الخاصية كونها في صالح أي تغيير أو إصلاح لبناء ونموذج معرفي ما لأي مسألة كانت
فنحن لانتحدث عن بناء أحجار

قد يقول البعض أن تغيير الأساس والمنظور الفكري هو أصعب
وأقول هنا امتحان واختبار .. وتحد أمام تلك العقول التي تتبع مايتلوه عالم الفكر ويكشفه صناعه ورواده
وبين المتطفل عليه . وبين جماهيره .. وبين صناعه كما ذكرت

خاطرتي هذه مليئة بمحاولات "مراهقة" للتعبير وتوصيف المسألة ,,
و لم أرد الحكم فيها على أي شيء ..
فلا يمكن الحكم على الأفكار لأنها دائمة النمو والتكون والتشكل والتبدل ..
أما الحكم فيكون على نتائج "أفعالنا" .. وكثيرا ما نهرب من مثل هذه المحاكمات ..

ماهي إلا محاولة للفهم ولتحليل مشكلة تتعلق بالتداول المعرفي والفكري..


الصورة من : seankenney
مكعبات LEGO مثال تطبيقي يفسر شيئا مما كتبت
LEGO . com

Posted in -|نـَظـمْ|- | 3 تعليقات

أسطوليزيشن



اليوم قررت وسط ازدحام "الواجبات" وتكالب "المهمات" خخ
أن أوقظ شعوري "الذوقي" وأتحذ قرار مفصلي بترتيب مكتبي ورفوفي
وكما النظرية الإدارية التي تقول فوض أكثر  موظفيك انشغالا أو "إنتاجا"
والسبب أن الشخص كثير الاشتغالات والمنجز أكثر الأشخاص فهما للوقت ومن يصبح معنى الوقت لديه حاضرا دوما في وعيه وتعاطيه مع مسائل الحياة
وهذا ليس بالأمر الذي نسقا كأسه منذ الصغر أو يصب على إدراكنا فيمتصه في لحظات !!
إنما هو تدرب وممارسة طويلة النفس وتأمل في النفس والحياة ..
وياما كثر الدروايش والمساطيل في زماننا خصوصا من أشباه المدربين والمتدربين
فتتحول مفاهيم الوقت إلى إجراءات آلية وقانونية بشكل حاد
وليس أيضا جماعة المهابيل والسرحانين المعادين للتنظيم دون فهمه فضلا عن أن يملك أحدهم تعريفا محددا وواضحا للنظام !
وكذلك العكس عند الجماعة الأولى .
وطبعا لايوجد جماعات .. وانما توجهات في الجتمع

المهم كنت أتكلم عن شغلانة ترتيب المكتب والرفوف وتمسيح الغبار على سبيل المثال من فوق كتاب وحي القلم
وهو من الكتب اللطيفه التي لا أستسيغ قرائتها إلا نادرا وماشابهه من كتب الإنشاء والسرد أو الأدب
والاوراق القديمة شفت لها حل اقتصادي يمنع تبديد الموارد واستغلالها وتحليلها لاخر نفس
فوجدت مستقرها تحت أكواب القهوة والشاي والكابتشينو والعصير وغيره من الي بالي بالك خخخ
خصوصا  وأني أصنع قهوتي بيدي الشريفة .. وفق طريقة تقليدية عرفها قدماء الشسمو
وهي تكسير البن المحمص بدلا من طحنه تلك العادة القبيحة المضرة بالصحة هاع
مما يعني أن البن لايفقد طعمه مما يعني تلذذا أكبر بطعمه مما يعني عدم وجود شوائب ومنغصات أثناء شرب القهوة
مع عدم نسيان الهيل المفعوص

حاس عندي اسهال كتابه خخخخ
وعندي سخونه  من كثرة الموضوعات والافكار المخزنة والمشخمطه على الاوراق

مثلا عن حالة التدوين الشخصي وحال التدوين بشكل عام
مثلا مثلا قراءات لبعض الكتب
ومثلا أيضا قصة عشقي الجديد مع مرسيدس
أيضا كذلك مثلا الكثير من النماذج والتصورات التي لدي ..
و الكتابات الإدارية
وكيف تفعل سلطة جرجير كويسه
و عن موضوع القراءة بعد بحث وتأمل أكثر أكيد في أكثر
وعن تنمية الخواء ونهضة البلادة
إلى غير ذلك من غير ذلك مما يندرج تحت الهرطقات والسفسطات والنقد وما شاكل
وأخبار مشروع التدريب القيادي
الخ الخ

أما أسطول الحرية وأساطيل قومنا الغبية
فأقول والله المستعان وعليه التكلان ومنه الرشد والعون والغفران

- كل من على هذه الأرض سيتفاعل مع الحدث في غزة "إنسانيا" وإنا لم نأت بجديد في مسرحياتنا المتكرره
- إن أي عمل يختص بجماعة لابد من له من قيادة
- إن الإنسان وهو فرد لابد أن يقود نفسه بين موارد الروح والعقل والجسد وبين متطلبات التكامل بينهم لابد من حكم يقدم ويؤقر وقائد يوجه ويحرك إنها ثلاثية اشتراكية المنفعة , شورية القيادة
- إن إن إن خخخ يا ماكثر الأنأنات التي لايلتفت لها .. والسبب مافيش نهيق الدال أو ماشاكل من المشيخة والمعلمه والأستذة الخ قبلها أو بعدها ..
- إن التفاعل مع الحدث سلوك من ثلاث : تفاعل رد الفعل الطبيعي فليغيره بقلبه وتفاعل ركوب موجته فليغيره بلسانهه وتفاعل "فاعل مبتدأ" يغيره بيده وهذا يتعاطى مع الحدث ويستخدمه كما يواجهه كما يرد عليه كما يركبه .
- لاأعرف حتى الآن أحدا قام يبتدأ بناء برج أو بناء من الأعلى ..وقومنا يريدون تحرير فلسطين ثم فك قيود الاستعباد والظلم التي تلتف حول أعناقهم وأياديهم وأرجلهم بل وحتى أقلامهم !!
- حررت فلسطين وماذا بعد ؟
- إلى متى حماقة التضاد بين العقل والروح !بين الفكر والعمل ! بين الأمل والنظم !
- لماذا لايفهم كل منا من هو الذات,الأسرة,المجتمع,الحكومة,الدولة,الجوار,العالم ؟
-وإذا فهم أن يحدد أهدافا,وغايات ممكنة ! توصل إلى ماليس بكائن ومالم يكن ممكنا !

خارطة نظم الفعل .. طرح عملاني ينشد التكامل من الأستاذ علي


وعلقت ..

النظم الذي تفضلت به للفعل
و الواقع يقول مازالت "الفوضى" سيدة
الموقف في الفعل وفي رد الفعل .. وفي فعل اللحظة ..

أضف إليها مرض أنانية الفعل الذي نتهرب من
تشخيصه
ربما لصعوبة الإمساك به فهي جرثومة خفية في النفس نسأل الله
السلامه لنا جميعا

باقتران الفوضى والأنانية فمحاولة النظم الذي
تفضلت بها وأضع نفسي وغيري موضع المتأمل بفعل يحقق تكامل عناصرها ولي في
هذا تجربة ولكن ما أشرت له من أنانية وفوضى
تشكلان حالة من الرؤية
قصيرة المدى بل رؤية للحظة لا تتعداها ولا تتوافر فيها عناصر بناء "فعل
فعّال"

واجتهادات عديدة أخذت بتحقيق عنصر من عناصر نظم الفعل
فرقت
بينها" الأنا والشخصنة " و"ماحدش ماشي"
ومعظمه يحقق "التحريك والتجسير"
لكن الأسئلة التي تغيب إجاباتها بدقة ووضوح نحو ماذا؟ ولماذا؟ وإلى متى؟
وكيف؟ وماهو حجم فعل "حقيقة" وما "قدرته" كما تفضلت في مسألة "القدر
والقدرة" .. وفي أي سياق يأت ..
فلا بأس أن تكون اللحظة جسر العبور
وبداية عمل منظوم
لكن لايمكن دون الإجابة على هذه الأسئلة وتكامل بقية
عناصر نظم الفعل التي ذكرت.

الانشغال بقضايا ومسائل عديدة موجود
لكن
الاشتغال بها ولها (إن صحت تفرقتي بينهما) يعني نظم الفعل المفقود

هذا مالدي حتى الان

Posted in Uncategorized | أضف تعليقا

Economic Science – 1


الاقتصاد الجزئي-1

بداية:
ماهو العلم ؟ ماتعريف العلم؟

يمكن القول أن الموضوعات والمسائل الحياتية عُلمنت, فماهي إلا تعبير عن كم الخبرة التراكمية للفعل الإنساني منذ فجر التاريخ حتى يومنا
يصحبها مورد التفكر والفلسفة والعمل التأملي والعقلي.. بالاضافة لدعوات الأنبياء عليهم السلام وماتحمله من إضافة غيبية"امبيرقية وماوراء امبيرقية" .. هذا من خلال نظرة شمولية ..

فإن أخذنا بعدا من أبعاد الحياة كالاقتصاد وتحديدا عملية التبادل أو البيع والشراء .. لوجدناها بدأت بتطبيقات بسيطة حتى وصلت إلى أشكال متعددة من المعاملات وتطبيقات مالية متنوعة
ارتبطت بحاجة الإنسان المتزايدة وتنوع أشكال الموارد بالاضافة لندرتها النسبية ..

ومع أول ممارسات  فعل الإنسان بدأت كرة ثلج "العلمنة" بمعنى تكون علم نشاط أو سلوك إنساني ما
بدأت في التدحرج والتكون والكبر ..

فتكونت الأسس الفارقة لنشاط عن آخر .. والخطوط المميزة لسيره منفردا أو متكاملا مع غيره
وبدأ الإنسان يختصر زمن التجربة بعدم تكرار تجارب السابقين .. فأصبح يدرسها للوصول لخلاصة ونتيجة سلوكهم ليبني عليه ويطوره
فأبدع النظريات والتصورات .. ثم اختبرها .. وبحث في جدواها وفعاليتها ..
محققا أهداف نشاطه الذي يبحث فيه ..
حتى نفهم أن العلوم كل يتكامل لاينفصل بوحده ..
وأن في الكون سننا وقوانين تحكم أصول نشاطات وسلوك الإنسان مع مختلف الموارد مع تعدد الأهداف
فأصبحنا نراعي هذه التكاملية والمشاركة العلمية بين مختلف قطاعات العمل الإنساني بما يضمن الفاعلية لكل قطاع
لغاية تحقيق الأمان والخدمة للإنسانية .. ومايطرح في هذا من مسائل التنمية والنهضة وغيرها ..

ويمكن أن أختصر العلم حسب فهمي بأنه نتاج تفاعل النظرية والتطبيق في أي سلوك أو قطاع أو فعل إنساني
من خلال وضع منهج علمي أولي للتطبيق .. أو للظاهرة الطبيعية وسلوك الإنسان
ثم يقوم التطبيق باختبار المنهج وكشف نقصه .. وتغذيته بالتجربة ..

وبوصف آخر : علم (س) من مجالات الحياة هو : منظومة المعرفة ( التجارب والنظريات والفرضيات والصيغ والنظم والقوانين )
التي تسير وتحرك النشاط الإنساني في مجال من مجالات الحياة ..



حول الموضوع:
ويكي
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D9%84%D9%85
الباحث العربي
http://www.baheth.info/all.jsp?term=%D8%B9%D9%84%D9%85



Posted in Uncategorized | 3 تعليقات