سيل المعرفة

بسم الله

طوفان المعرفه :

نحن اليوم في عصر "السرعه" جملة نسمعها كثيرا ويجترها البشر برهم وفاجرهم عالمهم وجاهلهم على حد سواء ,
لكن قلة من الناس من يغوصون في عمق معنى هذه الجملة ,, و يتجولون في أبعادها ومضموناتها وماتحمله من دلالات ,

لو نظرت أنا ومن معي من شباب اليوم الذين بلغت أعمارهم العشرين و لنقل الثلاثين سنه ,,
ورجعنا بأعمارنا سنوات  نحو الوراء ,,
لننظر ونرى ماهو حال مسيرتنا المعرفية ؟؟

سنجد أن المعرفة والمعلومة قبل 20 سنوات كانت في تدافع وسيلان أقل منها الان بمراحل شاسعه ,,
وسنجد أن تعدد " الرؤى الفكرية" و "الأبنية الثقافية" في المجتمع كانت أصغر واقل اتساعا من يومنا ,,
والأدبيات التي كانت مسيطرة ماقبل 20 سنوات هي اليوم بين مهدد وبين منقرض ,,

ولوجدنا المعرفة والمعلومة محصورة مصادرها في مصادر أساسية وطبيعية أحدها ما يصطلح عليه في العالم العربي "المدرسة" وهي ليس أكثر من كونها "متيسه"
بالاضافة إلى عامل التثقيف الديني ثم أخيرا الإعلام الذي كان متمثلا أكثر مايكون بالتلفاز القنوات المحددة وجريدة الصباح ,,

ويطبخ هذا كله ويصوغه ثقافة المجتمع ورؤيته ,

ولا أدري إن أغفلت شيئا ما ,

عموما اليوم صورة مختلفة تماما :
الواحد منا خلال دقائق معدودات ,, بإمكانه المرور على هذه المصادر كلها وغيرها كذلك دون الحاجة للتنقل , او صرف الوقت والجهد الكثير ,
لا أريد من قارئ السطور أن يظني آتيا من مضارب البادية التي ربما دخلتها الانترنت مؤخرا ,,
ولكن أريد الوصول لنقطة هامة جدا فاصبر قليلا وتابع معي :

في الحقيقة : كانت المعرفة والمعلومة في السابق على الأقل ماقبل 10 سنوات ,, لها حضورها ,, وللمعلومة قيمتها وجديتها في الحضور ,,
على عكس اليوم ,,

فسهولة الحصول على المعلومة وتعدد أساليب إيصالها جعل المعرفة بضاعة إن صحت التسمية تعرض أمام الجميع ,,
وأصبح يجترها البله ويصوغها المفكرون والعقلاء ,,

لاخوف في الحقيقة ,,  بل أمنية العاقل من والمفكر أن تصبح المعرفة والبحث عنها ديدن كل بشر في هذا العالم ,,
فالعلم نور والجهل ظلام ,,

لكن إن نظرنا بالمقابل لواقعنا اليوم :

هل سيل المعلومات والمعرفة والطوفان الجارف والكم الهائل منها يجد مجاري تسيره في العقول والأفهام ؟
هل هذا الطوفان الجارف يجد منافذ يصل بها إلى الجميع ويروي بها الأفهام والعقول ؟؟

بالطبع وبكل إنصاف لا ,,
فنحن في المتيسة لانتعلم ,, بل " نعلم" رغما عن أنفنا ,,
ونساق للمعرفة كالبهائم ,,,
ولانملك حق وفهم طريقة الوصول للمعرفه أكثر من أننا نملكها مباشرة
ممايجعلها شيئا ذا قيمة فارغة أو غير جاده
ثم يلقا اللوم كله على التمليذ والطالب !! بأنه لايفهم ؟؟
والحقيقة أن من لايفهم هم هؤلاء " الحمقى" الذي طبع على قفاهم مدرسون وأساتذه ,,
ولا اعمم والله يشهد كم من لهم علي حق وهم بعد الله سبب وإن كان بسيطا في أني أصوغ هذه العبارات ,,

ولكن ,
الجو العام السائد ينذر بكارثة أو كوارث أخرى غير التي حدثت ,,
وأنظمة التعلم الجاهلة ,, توغل في هذا الحمق بعنف  ,, وتستزيد منه يوما بعد يوم ,,
ولاعجب أن تزين هذه الحماقات وتزركش بآيات من كتاب الله ,, وتطبيل وتزمير بأحاديث النبي عن العلم والفهم ,,
وكأن النبي عليه الصلاةوالسلام قال لهم سوقوهم كقطعان الماشية نحو المتايس فالعلم فريضة !!

العلم لا يأتي إنما يؤتى ,,

لا أدري عن هؤلاء ,,
ألا يحيون في هذا العالم ويشهدون تغيراته وتحولاته الفكرية والثقافية ؟
وتأثر النفسيات وتشكل العواطف الإنسانية ؟؟
؟؟

بدلا من أن نغرق في المتايس بسيل من المعارف بين نفع نحتاجه ونفع يضرنا لانا لانحتاجه ,,
كان واجبا عليهم وعلينا تعلم أساليب الحصول والمعرفة على المعلومة لا تقديمها وسوقها وإجبارنا عليها ,,
ومراعاة العقول والأفهام والميول هذه الثقافة المغيبة في المجتمع ابتداءا ناهيك عن هذه المسماة مدارس ,,

ثم تراهم ينهقون ,,
إن أبنائنا ينسون كل تلك المعارف والمعلومات التي لقنوها في المدرسة بعد اختبار نهاية العام ؟؟
وكأن الواجب علينا تذكرها ,,
وعدم تعلم الحصول عليها وعلى المئات غيرها ,,!!
وكأن المعرفة بصمة لاتتغير ولاتتبدل ولاتتطور ,,
فهي من المدرسة من الله كتاب منزل ,,

مالكم كيف تحكمووون!!؟

خويطرة ,, أتت هكذا دون ترتيب
شكرا لمن قرأ وسعى جاهدا ليفهم, ,

Advertisements
هذا المنشور نشر في التعليم التخلف في الوطن العربي المعرفة والعلم الثقافة الحضارة التقدم الفهم النهضة سيل المعلومات المهارات ال. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s