أمراض ثقافية 4 :: التعلق بالماضي والتعامل مع التاريخ


من الأمراض الثقافية المنتشرة في واقعنا المسلم اليوم ,

الظن والتوهم بأن التاريخ الإسلامي ,  كان جنة ونعيما وصفحة بيضاء ناصعة ,,
وهذا غير صحيح أبدا ,,

ان التاريخ لأي أمة وأية حضار يمر بمنحنيات صعود وهبوط , وتغيرات وتقلبات ,
و كما اليوم توجد طوائف وفتن , كانت توجد في السابق في التاريخ الاسلامي بمختلف مراحله ,,
ولم يكن كل الخلفاء عبادا تقاة كما يتوهم البعض , بل كان فيهم الخائن واللاهي والظالم والطاغية ,,

بل حتى أولئك الذين كتبو صفحات مشرقة في التاريخ الإسلامي , لهم جوانب سوء
,,, وبعضهم يملك من جوانب السوء ما ان تبعناها لوجدناها شديدة السوء ,,
فنحن لانتعامل مع اشخاص او جماعات بقدر مانتعامل مع مواقف ,,

التاريخ يخضع للدراسة والمناقشة ولفهم سنن الحضارات واسرار نهضة الامم ,,
لا لان نسير عليه ونرسم صورة مماثلة له ,,
من سيعيننا ويوضح لنا رسم مستقبلنا وحاضرنا هو فهمنا لقرآن وتعاملنا معه وكذلك السنة الصحيحة ,,
أما التاريخ والمنقولات والموروثات كلها مخضعة للدراسة وإعادة النظر منفي عنها التسليم والايمان ,,

ولنبدأ صناعة تاريخنا القادم , كما فعل أهل صدر الإسلام , كانت نقطة البداية من القرآن ,
توافقا مع السنة المطهرة , وقطع للصلة بالماضي وسوءاته , لقد اخضع
المسلمون انفسهم في بداية الدعوة لعمليات نقد ومراجعة للذات والقناعات
بشكل مركز ,, وكذا تاريخ أبائهم واجدادهم ,,

ونحن بحاجة لهذا اليوم ,
فالإسلام حين قرر صناعة مسيرة تاريخية جديدة , لم يقطع الصلة تماما بالماضي , لكن درسه فأبقى السليم منه وطوره ,
ونحن كذلك يجب أن نكون .

كان عندي ملف عباره عن دراسة تاريخيه لبعض المواقف والجوانب التي لانسمع
عنها في كتب التاريخ التي ندرسها مثلا , أو تلك الكتابات التي تتناول
التاريخ على انه مثال وقدوة , وصفحة ناصعة البياض ,

وهناك خلط كبير في فهم التاريخ بين الإسلام كدين وبين الدولة ورفعها لشعار الدين ,
ان مراحل تاريخية في  تعاقب الخلافات الإسلامي لاتختلف عما نعيشه اليوم من ظلم وطغيان وكذب وخيانة ..

انظروا في تاريخ الدولة العباسية مثلا !!
افي الدولة الايوبية ,
نهاية الدولة الأموية كذلك ,,
كيف انتهت الأندلس وضاعت من ايدينا !!

الفكرة ان ننظر للتاريخ بعين مختلفه , والتاريخ لايعيد نفسه أبدا , إنما
سنن الكون واحده متى حققنا مراد الله في تعاملنا معها حقق الله لنا مرادنا
الذي أقر " من يعمل سوء يجزى به "
وبطبيعة الحال من يعمل مثقال ذرة خيرا يره .

بالنسبة للأعداء الذين يزورون تاريخنا , أين هم !!
وهنى وقفة , ان نفرق بين حقائق ووقائع تاريخية ينشرها اعداؤنا على انها هي
كل تاريخ الامة المسلمة وبين اختلاق أو تأويل مواقف خصوصا تلك التي تتعلق
بالجهاد
المسالة بحاجة لتحديد ودقة أكبر ,

ثم دعونا من الخطابات العاطفية , هل سندع الاعداء يفعلون كذا ويفعلون كذا والى متى !!
هذه خطابات عاطفية لاتقدم ولاتؤخر ,,
اذا كان هناك عمل حقيقي يمكننا الحديث حوله فليكن , أما أن نتأمل ان يكف الاعداء عن العبث فنحن نتوهم ان النار لاتحرق !

وللعلم أكبر وأفظع تزوير هو ذلك الذي نمارسه نحن , في تلميع صورة التاريخ ,
وتمارسه بعض المؤسسات الحكومية في حجب بعض الحقائق التاريخية ,
أما الخوف على التاريخ ,,
فهذا تخوف غير مبرر ,

لأن مقياسنا في رفض وقبول صفحات التاريخ , وفق مبادئ الدين وبعد عرضها على القرآن وصحيح السنة ,
فما كان موافقا ولايعارض قبلنا به , وجعلناه مثالا , وماكان غير ذلك وقد
ثبت صحته تاريخيا فلن نسكت عنه , بل سنحكم عليه بأنه خطأ مهما كان صاحبه ,

ولنا في حادثة ابن عمرو بن العاص وحكم عمر بن الخطاب رضي الله عنهم بينه وبين القبطي مثال نقتدي به .

لاخوف مبرر على التاريخ ,
الخوف على القرآن ومدى فهم الناس له . وعلى المبادئ التي تحكم تفكير الفرد المسلم وتعامله مع الواقع ونظرته للماضي .

أما التاريخ سيبقى قصصا وعبرا يستفاد منها , نحن نستفيد من عبر وقصص خيالية مؤلفة ,
فليكن تاريخنا كذلك , ولنحاكم التاريخ للمبادئ التي نحملها لا إلى عواطف التعلق بالماضي ,
ولا للشعور بأمجاد العزة التي لاتسمن ولاتغني من جوع في ميدان البحث والعقل واثبات الوقائع التاريخية ,
ولنعرض على الناس مبادئ ديننا لاتاريخنا !!

لنخلص من الارتباط "الوهمي" بالماضي إلى البحث الواعي لوقائع الماضي لفهم آلية السنن والنواميس التي تحكم تاريخ الأمم وحضاراتها .

وأولئك الذين يعملون على تشويه تاريخ أية أمة , يضيعون أوقاتهم فيما لافائدة منه ,
تحديدا ان تحدثنا عن أمة تملك مبادئ تتحاكم إليها , ولاتتحاكم للتاريخ بشكل أساسي .

لسنا بحاجة للرد ولمتابعة أولئك المزورين , فالرد عليهم ومتابعتهم يعطيهم قدرا ومنزلة بالاضافة أننا سنعمل على ايصال اصواتهم العابثة باتساع اكبر ,
في حين أنهم يفتقدون الحجة والبرهان الثابت القاطع , فجل حديثهم "شخمطة" على ورقات مكتوبة في التاريخ , لاتقدم ولاتؤخر .

لنجهد أنفسنا في التفكير للتاريخ الذي سيكتب بعد موتنا ,
وما فات مات .


لنخلص من الارتباط "الوهمي" بالماضي إلى البحث الواعي لوقائع الماضي لفهم آلية السنن والنواميس التي تحكم تاريخ الأمم وحضاراتها .
ولايمكن لمزور التاريخ ان يزور في قصص واضحة الاحداث , بل نراهم يقفزون
باتجاه الاحداث الضبابية , او التي لم تكثر بها الروايات , او تأويل مقاصد
الأفعال واجتزاء جزء من الصورة عن كاملها .
الخلاصة برأيي : دع الكلاب تنبح لأن القافلة تسير .




بـراء القـسّام
Baraa Qassam

Advertisements
هذا المنشور نشر في بين العقل والقلب. حفظ الرابط الثابت.

4 Responses to أمراض ثقافية 4 :: التعلق بالماضي والتعامل مع التاريخ

  1. A كتب:

    لا أزيد على مقالك المكتوب اعلاه فلقد حاكيت فكرة آمن بها الكثير منا ولكنك سطرتها بقلمك وباسلوبك الرائعلك مني كل تقدير و إحترام

  2. ملاك كتب:

    هالموضوع كان شاغل بالي !وكلامك هنا جميل جدا لا اعلم اشعر بان هناك كلام في داخلي !لكن .. في نظرك .. ألا يحق لنا ان نخاف على شخصيات الصحابة من التشويه ..وهم القدوة بعد رسول الله لابناء !؟وان كان الله سبحانه وتعالى قال فيهم رضى الله عنهم ورضوا عنه .. لكن هالطوائف المنحرفة تقول هذه الاية نزلت مع حياة النبيوالله يبدل من حال إلى حال …. المشكلة ان هناك من يصدقهم .. وهنا الكارثة !هم يدسون السم في العسل !قد تراها انت غير مهمة ولا تضرك .. لكن غيرك من الناس يتأثر وبالتالي يؤثر على من بعده سوا ابناءه او خلانه!..براء الكلام يطول في هذا الموضوعوالمشايخ الان يدعون إلى كتابة التاريخ من جديد حفاظا عليه من التزوير والتشويه .. وللاجيال القادمةنحن لا نسعى لتلميع صورة التاريخ .. بقدر ما نسعى للحفاظ على صورته الاصلية !.

  3. Baraa كتب:

    3badyولك الشكر لتواجدك : ) ,,I\’M PERFECTيحق لنا ان نخاف ولكن كيف نترجم خوفنا  إلى شيء عملي يمحي هذا الخوف ويزيله !فقط هنا السؤال .

  4. dojana كتب:

    "قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلكم ………"
     
    كثيراً ما كان القرآن يدعونا للتدبر والتأمل في حال الامم السابقة
     
    سررت بما قرأت:)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s